What to do during Recessions?

مصنف فى :مقالات
  • زيارات : 341 | تعليقات : 0
  • بتاريخ : 24 يناير 2016

BLOG

With the rapid fall of oil prices to less than $20 per barrel, everyone in the Gulf began to talk about their fears of the coming year. After few years of economic prosperity and financial surplus; the ghost of budget deficit, lower spending and cuts cloud all economic sectors. These are legitimate worries and require alert and precautious measures. However, we shoule be initiative and not surrender to pressure that push various economic sectors to contract, lower expectations, and hold until the crisis is over. In hard times like this, we need to contribute  by dealing with our current circumstances. This article highlights some practical ways for architects and engineers in the consultancy field to act positively and constructively during these times:

  1. Be positive and keep an optimistic spirit.
  2. Recession periods are opportunities to find talent and highly skilled employees. This is because large companies are the first to feel the pinch of economic crisis and tend to shrink their work force. Therefore small and middle-sized design firms have a golden opportunity to attract creative and distinctive personnel who they can’t afford during standard times.
  3. Architects and engineers must use these times to expand their field and look beyond their usual area of work. They should look into low cost construction sectors and proposing creative ideas that encourage investors to operate in such an economic climate.
  4. If you find some free time, try to use it to develop your skills, learn new techniques and expand your area of expertise. Surely, after this temporary slow period, more work will come your way, by then you will find yourself equipped with more tools to some of the best jobs out there.
  5. Architects and engineers can utilize recession periods by doing more research and constructive thinking. Keeping in touch with relative governmental authorities is quite crucial as well. As they would be vigilant to give good advice and creative solutions to contribute to advance the economy.

+ وسوم الموضوع :

ما علينا فعله أثناء فترة الركود؟

مصنف فى :مقالات
  • زيارات : 344 | تعليقات : 0
  • بتاريخ : 24 يناير 2016

BLOG

مع تسارع إنخفاض سعر برميل النفط إلى ما دون العشرون دولار، أصبح الكل في دول الخليج العربي يتحدث عن هواجس السنة المقبلة.  فبعد سنوات من الرخاء الإقتصادي و الفوائض المادية، أضحى شبح عجز الموازنات و التقتير و خفض الإنفاق يخيم على مختلف القطاعات الإقتصادية.

لا شك إن هذه المخاوف مشروعة و تستدعي أخذ الحذر و الحيطة. و لكن الأجدر بنا أن نأخذ زمام المبادرة و أن لا نستسلم للضغوظ التي تدفع مختلف القطاعات الإقتصادية إلى أخذ إجراءات تدعو إلى الإنكماش و الترقب و إنتظار مرور الأزمة. و المطلوب أن يساهم كلُّ في مجاله بشكلٍ ما في التفاعل مع الظروف الإقتصادية الحالية.

و من هذا المنطلق فإن هذا المقال يشير إلى  بعض الخطوات العملية التي يمكن أن يقوم بها المعماريون و المهندسون الإستشاريين للتفاعل مع هذه الظروف بشكل إيجابي و بناء، و منها ما يلي:

  1. كن إيجابياً و حافظ على روح متفائلة.
  2. من الملاحظ بأن فترات الركود الإقتصادي تعد فترات غنية لإقتناص المبدعين و ذوي المهارات العالية، حيث أنه عادة أول من يشعر بصعوبة الإزمات الإقتصادية هي الشركات الضخمة و التي تتمكن من توظيف و الإحتفاظ بأفضل المهارات المتوفرة في السوق المحلي. و لذا فإن فتران الركود تعد فرصاً ذهبية للمكاتب الإستشارية المتوسطة و الصغيرة لإقتناص بعض المبدعين الذين لم يكن بالإمكان توظيفهم في ظل الظروف الإقتصادية الطبيعية.
  3. البحث عن مجالات العمل الأخرى، لا سيما المشاريع المنخفضضة التكاليف، و إيجاد مجموعة من الحلول للمستثمرين المتخوفين و المترددين.
  4. إذا كان لديك بعض الوقت، أشغله بتقوية قدراتك و تعلم مهارات جديدة. فمن المؤكد بأن الأزمة ستمر و عندئذٍ ستتميز بإمكانات تفوق منافسيك في سوق العمل.
  5. يمكن للإستشارين أن يستغلوا فترات الركود في البحث العلمي و التفكير البناء، و لعل من المفيد التواصل مع الجهات الحكومية ذات العلاقة بمجال عملك و تقديم بعض النصح، أو الإقتراحات لبعض الدراسات أو المشاريع، لا سيما و أن الحكومات عادة ما تبحث عن فرص إبداعية لتحرك الإقتصاد في أثناء قترات الركود الإقتصادي.

 

+ وسوم الموضوع :

? Awards … What are they good for

مصنف فى :مقالات
  • زيارات : 462 | تعليقات : 0
  • بتاريخ : 27 أكتوبر 2015

AWARD

The architectural world has been hit with the news of the award of the 2016 RIBA (Royal Institute of British Architects) Gold Medal to the architect Zaha Hadid, making her the first woman architect ever to receive the prize. The news that she had won was not surprising due to Hadid’s strong standing and her extensive impact on contemporary architecture and design. She also won the prestigious Pritzker Prize back in 2004 and the Stirling Prize in 2010 and 2011.

The aim of this post is not to discuss this specific award but to use this opportunity to highlight the importance of awards in general as a catalyst of struggle, creativity, and excellence for individuals and society, especially as the Arab world generally lacks such awards. What few awards the Arab world does have have been ascribed low moral and economic status due to lack of transparency and/or professionalism.

Awards have various benefits to individuals and societies, such as:

– Awards are not simply about the evaluation of well-done accomplishments; rather, they are about encouraging individuals and/or organizations to pursue further achievements.

– Awarding and recognizing individuals and organizations helps to promote and attract talent to successful organizations.

– Awards fulfill a human need for recognition and self-actualization. Awards also help employees take pride in their work.

– Awards have economic benefits, as they enhance an awarded and nominated company’s reputation, elevate its status, and help it garner publicity, thus opening doors for new businesses.

– Awards play a large role in society, as they can build a culture of positive competition and encourage both individuals and organizations to strive for excellence. As a result, society is advanced in all areas of human activity.

+ وسوم الموضوع :

الجوائز التقديرية … ما فائدتها؟

مصنف فى :مقالات
  • زيارات : 372 | تعليقات : 0
  • بتاريخ : 27 أكتوبر 2015

AWARD

المجتمع المعماري تحمس لخبر تقليد المعمارية زها حديد  الميدالية الذهبية لعام 2016م المقدمة من المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين. و الذي سيجعلها أول سيدة معمارية تفوز بالجائزة. و بغض النظر عن الخبر و القرار الذي لم يكن مفاجأً نتيجة للمكانة الكبيرة التي تتقلدها المعمارية زها، و لتأثيرأعمالها الواضح على العمارة العصرية و التصميم. و مع النظر لكونها قد حصلت على العديد من الجوائز المعمارية و مهنا جائزة البريتزكير في عام 2004م و جائزة ستيرلينغ لعامي 2010م و 2011م.

 

إن الهدف من هذا المقال ليس التعليق على قرار الجائزة و إنما لتسليط الضوء على أهمية الجوائز التقديرية بشكل عام كمحفز للكفاح و الإبداع و التفوق للأفراد و المجتمعات. و خاصةً بأن العالم العربي يفتقر إلى هذه الجوائز و مثيلاتها. و عندما تخصص الجوائز العربية التقديرية فإن لها قيَم معنوية و مادية منخفضة نتيجة لضعف المستوى المهني للمقيّمين أو غياب الشفافية.

و هنا نؤكد على أهمية الجوائز التقديرية و ذلك للتالي:

  • الجوائز التقديرية ليست فقط لتقييم الأعمال الكاملة للمبدعين، و إنما لتشجيع الأفراد و المؤسسات لمزيد من العمل و الإنتاج و الإتقان.
  • الجوائز التقديرية تساهم في تسويق ذوي المهارات و تساعد المؤسسات الناجحة على جذب المبدعين و المتفوقين.
  • الجوائز التقديرية تساعد الأفراد على تحقيق الذات و الظهور الإجتماعي، كما تساعد المؤسسات على الفخر و الإعتزاز.
  • للجوائز التقديرية منافع إقتصادية كذلك، فهي تساعد على تحسين سمعة المؤسسات الناجحة و رفع مستواها المهني و بالتالي فتح الأبواب لمزيدٍ من الأعمال و الفرص التجارية.للجوائز التقديرية دور إجتماعي فعّال، فهي تعمل على خلق بيئة تنافسية إيجابية و تدفع الأفراد و المؤسسات للسعي نحو الإتقان. و بالتالي تساهم في نهضة المجتمع في مختلف المناحي الإنسانية.

 

+ وسوم الموضوع :